قصصنا

بونيفيس

أفريقيا، كينيا

بونيفيس طفل مفعم بالنشاط والحيوية، يبلغ من العمر 13 عاماً، وهو طالب بمدرسة “جوباي” الابتدائية بمنطقة “بوندو” الريفية بالقرب من بحيرة فكتوريا بكينيا. ونظراً لشخصيته القيادية في مدرسته ومجتمعه، جرى انتخاب بونيفيس مديراً للنادي الصحي بمدرسة “جوباي” الابتدائية ، حيث يعمل على تثقيف الطلاب حول استخدام عبوات تنقية المياه وغسل اليدين والصحة العامة. وبفضل عبوات تنقية المياه المبتكرة، تعرف هذا الشاب الطموح وزملاؤه في المدرسة على تأثير مياه الشرب النظيفة ودورها في القضاء على الأمراض والتخفيف من الغياب المدرسي؛ ما أتاح لهم التركيز على دروسهم وتحقيق معدات نجاح عالية

إيستر لين آن جين ج

الأمريكيتين، هايتي

تتعيش أسرة إيستر وجين في منطقة “توربيك” بإقليم “سود” بهايتي. رُزِق إيستر لين وزوجته جين بإبنتين هما “بريسليا” وأبيجيل”، وولد أسماه “بيير لويس”. في عام 2016، اجتاح إعصار ماثيو مناطق شاسعة من هايتي حيث دمر المنازل وكل شيء اعترض طريقه. قبل هبوب الإعصار، كانت الأسرة تؤمن احتياجاتها من المياه من أحد الآبار. وبعد اجتياح الإعصار للبلاد، تلوثت مياه البئر، ورغم هذا استمر السكان في استخدامها؛ إذ لم يكن أمامهم بديلٌ آخر. فبدأ المرض يتفشى بين السكان بسبب العدوى المنقولة بواسطة المياه، وانتاب جين الخوف على أطفالها من الإصابة بالأمراض. وبعد توزيع عبوات تنقية المياه المبتكرة من شركة بروكتر آند جامبل وتدريب السكان على استخدامها، عاد الشعور بالأمان إلى جين وأسرتها. واليوم عاد أطفالها إلى المدرسة، ويعمل المجتمع بأسره على استعادة جودة المياه المستخرجة من مصادر المياه الدائمة

ناو فاو إتش

ميانمار، آسيا

تقطن ناو فاو برفقة زوجها وابنها في قرية “جواي توك تشونج” في ميانمار. ويبلغ عدد المنازل في هذه القرية 100 منزل، تستخدم جميعها عبوات تنقية المياه المبتكرة من شركة بروكتر آند جامبل بالتعاون مع منظمة الرؤية العالمية. وقد أثبتت عبوات تنقية المياه المبتكرة من شركة بروكتر آند جامبل فعاليتها في ميانمار التي تُعد عرضةً للكوارث الطبيعية، كالفيضانات والأعاصير والجفاف والزلازل. في أعقاب إعصار نرجس عام 2008، تعرضت ميانمار لنقص حاد في المياه النظيفة الصالحة للشرب،فبادرت شركة بروكتر آند جامبل إلى توفير عبوات تنقية المياه لأفراد المجتمع المحلي في ميانمار حيث تسكن ناو فاو.

مريم وأسرتها

اوغندا ، افريقيا

تبلغ مريم من العمر 58 عامًا، وهي أم لثلاثة أولاد، وجدة لخمسة أطفال. وتعيش في نامونجو، إحدى المناطق الفقيرة المكتظة بالسكان. وتؤمن إحتياجات أسرتها من المياه من أحد الآبار شديدة التلوث ما يمثل تهديداً للصحة العامة، خاصةً للأطفال الصغار والمرضى المصابين بضعف المناعة.و في إطار اتفاق شراكة بين بروكتر آند جامبل ومنظمة خدمات آلايف الطبية (AMS)،أصبحت مريم منذ عام 2010 تستخدم عبوات تنقية المياه المبتكرة من بروكتر آند جامبل. كانت أسرة مريم قبل استخدام هذه العبوات، تعاني من أمراض متنوعة منقولة بواسطة المياه يتكلف علاجها مبالغ طائلة. والآن باتت مريم أكثر قدرة للحفاظ على صحة أفراد أسرتها، وتوفير المال الذي كانت تخصصه للعلاج. وبذلك أضحت واحدة من الداعمات الملهمات لبرنامج ""مياه نظيفة آمنة للأطفال"" (CSDW)، حيث قررت تثقيف مجتمعها حول فوائد شرب المياه النظيفة.

روزا بي وأسرتها،

أمريكا، تشيلي

تبلغ روزا من العمر 28 عامًا، وهي أمٌ لأربعة أطفال؛ ليسيت وكونستانزا، وهما إبنتان توأم تبلغان من العمر خمسة أعوام، وهيرمان وفرانسيسكو وهما ولدان حديثا السن. نجت روزا وأسرتها من الزلزال المدمر الذي ضرب شيلي في 27 فبراير 2010، وبلغت شدته 8.8 درجة على مقياس ريختر. إلا أنها أصيبت مع أسرتها بأمراض انتقلت إليهم بواسطة المياه عَقِب وقوع الزلزال. وأكدت روزا عبر تجربتها، سهولة استخدام عبوات تنقية المياه من شركة بروكتر آند جامبل، ودورها في شفاء أفراد عائلتها من الأمراض التي كانوا يعانون منها. ومن هذا المنطلق، استمرت روزا وأطفالها في التوعية بأهمية الحصول على مياه شرب نظيفة بين جيرانهم من سكان القرية، حيث يؤكدون على دور المياه النظيفة في إعادة بناء الاقتصاد بعد وقوع الكارثة الطبيعية

كلوديا وجيلبرتو بي،

البرازيل،أمريكا

تعيش هذه الأسرة في الجنوب الشرقي للبرازيل، ولم يكن لديها إلا مصدرٌ واحدٌ للحصول على مياه الشرب وهو نهر ملوث على مقربة من منزلهم. وقد نجم عن شرب الماء من هذا النهر إصابة هذه الأسرة وغيرها من أفراد المجتمع في المنطقة بالأمراض. حصلت أسرة كلوديا وجيلبرتو على عبوات تنقية المياه المبتكرة من بروكتر آند جامبل بموجب اتفاقية الشراكة مع منظمة صندوق الطفل. وبفضل استخدام هذه العبوات، أدركت كلوديا تأثير أهمية المياه النظيفة على صحة أسرتها؛ حيث باتت تعتقد أنه “يمكن تحقيق كل ما تسعى إليه أسرتها من أهداف ما دام أفرادها ينعمون بالصحة والعافية.”

روز إم،

كينيا، أفريقيا

تعيش روز في منطقة كيسومو كونتي شبه الحضرية في غرب كينيا مع زوجها وولديها . وتحرص على الاستفادة من الإمكانات التي توفرها مياه الشرب النظيفة عن طريق عبوات تنقية المياه المبتكرة من شركة بروكتر آند جامبل والتي تهدف إلى تحسين صحة أسرتها ونوعية الحياة بصفة عامة، وذلك مع ما تواجهه من مصاعب بصفة يومية نظراً لإصابتها بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV). كانت روز في الماضي تستخدم مياه النهر لغسل أطباقها وكمصدر لمياه الشرب، ويتم استخدام هذا النهر من قبل الحيوانات البرية المحلية ما يصيبه بالتلوث. واستعانت روز وزوجها سام وأبنائهما بعبوات تنقية المياه من شركة بروكتر آند جامبل لمدة تسع سنوات لتنقية مياه الشرب التي يحتاجونها. وقد حسنت هذه العبوات نوعية حياتهم بشكل ملحوظ من خلال المساعدة على تجنب الأمراض المنقولة بالماء؛ حيث إنها وزوجها أكثر عرضةً لتلك الأمراض لاسيما مع إصابتهما بفيروس نقص المناعة (HIV).